Saboura.net | مشاكل وحلول التراجع الدراسي وصعوبات التعلم عند الأطفال

مشاكل وحلول التراجع الدراسي وصعوبات التعلم عند الأطفال

مشاكل وحلول التراجع الدراسي وصعوبات التعلم عند الأطفال


توجد العديد من المشاكل التي تواجه الأطفال في سن الدراسة تتمثل في صعوبات التعلم، عسر القراءة، والتأخر الدراسي، وغيرهم، يجب التعرف عليهم حتى نتمكن من إيجاد حلول جذرية لهم… وفيما يلي سنتعرف على مشاكل الأطفال في الدراسة.

وتتمثل صعوبات التعلم في:

قراءة الكلمات بشكل غير دقيق، أو بطئ وقيامه بمحاولة تخمين الكلمة، أو تردده في قراءتها
يواجه الطفل أحيانا صعوبة في فهم ما يقرأه فهو لا يفهم تسلسل الكلمات، وعلاقتها ببعضها من خلال عدم فهمه للكلمات المترادفة
صعوبة في التهجي من خلال حذف حرف من الكلمة، أو إضافة حرف، أو استبدال الحروف
صعوبة في الصياغة الكتابية من خلال عدم قدرة الطفل علي تكوين جمله كتابيه مفيدة
التحفيز من المدرسة، إضافة إلى التحفيز من الأهل، ويكون ذلك عن طريق الهدايا التشجيعية، كما يمكن تقديم بعض الوعود للطفل لتشجيعه على استعادة مستواه الدراسي، إضافة إلى إثارة حماسته تجاه المنافسة مع أقرانه.

التقوية والمتابعة المنزلية: لا بد من الاستعانة بالدروس الإضافية لتقوية الطفل، خاصة إذا كان تراجعه نتيجة عدم اكتمال المعلومات التي يحصل عليها من المدرسة، كما يمكن أن يقوم أحد الأبوين أو الأخوة بهذه المهمة إذا توفرت لديهم المؤهلات لذلك، إضافة إلى إمكانية الاستعانة بالمدرس الخصوصي لتدارك أي نقص في المعلومات لدى الطفل.

حل المشاكل: عند معرفة سبب المشكلة نكون قد وصلنا إلى نصف الحل، حيث يجب على الأهل معالجة الأسباب المباشرة لتأخر أطفالهم الدراسي، كتقنين ساعات مشاهدة التلفاز أو اللعب، إضافة إلى تقنين الوقت الذي يقضيه الطفل في تصفح الإنترنت ومراقبة استخدامه له، كما يجب تحييد الطفل عن المشاكل المنزلية، وتتبع ما قد يؤثر على دراسته لمعالجته.

الرقابة: إن مسؤولية مراقبة سلوك الطفل تقع على عاتق الأهل أولاً، ثم على عاتق المدرسة، حيث لا بد من مراقبة علاقات الطفل مع أصدقائه بطريقة لا تشعره بعدم الثقة، كما لابد من مراقبة استخدامه للشبكة العنكبوتية، لكن يجب أن يتذكر الأهل دائماً ضرورة عدم تحويل هذه الرقابة إلى حالة من التجسس المباشر على خصوصيات الطفل، كما يجب أن يشعر الطفل أن هذه الرقابة في مصلحته.

Flag Counter